التخطي إلى المحتوى

أمريكا : بنك يحول 900 مليون دولار بالخطأ لعملائه قضى قاضي محكمة جزئية أمريكية بعدم أحقية مصرف “سيتي بنك” في استرداد ما يقرب من نصف مليار دولار أرسلها عن طريق الخطأ إلى مقرضي شركة مستحضرات التجميل “ريفلون”، فيما عرف بـ”أحد أكبر الأخطاء الفادحة في التاريخ المصرفي”.

ويعمل المصرف كوكيل إقراض لـ”ريفلون”، حيث كان يقصد إرسال نحو 8 ملايين دولار من مدفوعات الفائدة إلى مقرضي شركة مستحضرات التجميل، لكنه أرسل عن طريق الخطأ ما يقرب من 100 ضعف هذا المبلغ، بما في ذلك 175 مليون دولار إلى صندوق تحوط.
وحسبما ذكرت شبكة “سي إن إن” أرسل “سيتي بنك” عن طريق الخطأ 900 مليون دولار إلى مقرضي الشركة، والذين رد بعضهم الأموال فيما لم يفعل الآخرون ذلك.
ولقد رفع “سيتي بنك” دعوى قضائية، في أغسطس/ آب الماضي، يطلب فيها إعادة أمواله، لكنه لم يتلق حتى الآن 500 مليون دولار من 10 شركات استشارية استثمارية بعد التحويل الخاطئ.

وعادة يعاقب القانون أولئك الذين ينفقون الأموال المودعة بالخطأ في حساباتهم، وتعتبر التحويلات غير المقصودة شائعة في العصر الرقمي، ويمكن استعادتها على الفور. واجه زوجان من ولاية بنسلفانيا اتهامات جنائية بعد إنفاق أموال أودعت عن طريق الخطأ في حسابهما.
ولكن قانون نيويورك لديه استثناءات لهذه القاعدة، وإذا كان المستفيد مستحقا للمال، ولم يكن يعلم أنه تم توصيله بطريق الخطأ، فيمكنه الاحتفاظ به. قال مقرضو “ريفلون” إنهم يعتقدون أن “سيتي بنك” كان يسدد مدفوعات مسبقة خاصة بقرض.
وكانت الأموال التي تم تحويلها بالخطأ هي المبلغ المحدد بالتمام الذي يدين به المصرف للمقرضين، رغم أن القرض لم يكن من المستحق سداده لبعض الوقت.