التخطي إلى المحتوى

الاتحاد الأوروبي يقدم أولى منحه مالية قبل الصيف قالت أورسولا فون دير لاين رئيسة المفوضية الأوروبية إن الاتحاد الأوروبي يهدف إلى تقديم المنح والقروض الأولى قبل صيف هذا العام لإنقاذ اقتصادات الدول الأعضاء التي تضررت بشدة من جائحة كوفيد-19.
ومن خلال مشاركتها مع رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي ورئيس الوزراء البرتغالي أنطونيو كوستا في مؤتمر صحفي مشترك شهد إطلاق مرفق التعافي والقدرة على الصمود، الذي يمثل الجزء الأكبر من تمويل للتعافي بقيمة 750 مليار يورو، وصفت فون دير لاين ذلك بأنه لحظة تاريخية.

وقالت فون دير لاين “في اللحظة التي يتم فيها التصديق على قرار الموارد الخاصة، ستتوجه المفوضية إلى السوق، وتجمع الأموال، وتوزعها، ونحن قادرون على توزيع 13 في المائة في صورة تمويل أولي على الفور”.
واعتمد مجلس الاتحاد الأوروبي رسميا اللائحة التي تنشئ مرفق التعافي والقدرة على الصمود، الذي سيساعد الدول الأعضاء على معالجة التداعيات الاقتصادية للجائحة من خلال الاستثمار العام والإصلاحات.

وجاء اعتماد اللائحة بعد يوم من إعطاء البرلمان الأوروبي الضوء الأخضر لحزمة التعافي. وسيتم ربط الدعم بالتوصيات الخاصة بكل بلد بهدف تعزيز القدرة التنافسية وكذا التماسك الاجتماعي والاقتصادي. ويجب أن تدعم ما لا يقل عن 37 في المائة من مخصصات الخطة لكل بلد التحول الأخضر و20 في المائة على الأقل التحول الرقمي.

ومع التزامن إطلاق مرفق التعافي مع نشر استطلاع جديد للرأي تم إجراؤه بتكليف من البرلمان الأوروبي، حيث أظهرت نتائجه أن الجائحة عززت ثقة مواطني الكتلة بأن الاتحاد الأوروبي هو المكان المناسب لتطوير حلول فعالة لمعالجة آثار الجائحة.
وبحسب ما نشرت وكالة “شينخوا”أعلن قرابة ثلاثة أرباع المستطلعة آراؤهم (72 في المائة) عن اعتقادهم بأن خطة التعافي ستسمح لاقتصادات بلادهم بالتعافي بسرعة أكبر من الآثار السلبية لجائحة كوفيد-19، وفقا لاستطلاع الرأي الذي أجري في الفترة من نوفمبر إلى ديسمبر 2020.