التخطي إلى المحتوى

البنك المركزي التركي يرفع أسعار الفائدة وفقا لتوقعات وانتظارات السوق والعملاء، وخلافا لتلويح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بمعارضته لأسعار الفائدة المرتفعة، جاء قرار البنك المركزي التركي برفع أسعار الفائدة من 10.25% إلى 15%.

وسجلت الليرة التركية تحسنا ملحوظا أمام سلة العملات الأجنبية بعد قرار البنك المركزي رفع الفائدة، حيث أصبحت قيمة الليرة 7.51 مقابل الدولار الواحد، و9.00 مقابل اليورو الواحد.

وأشار بيان المركزي التركي أنه تقرر رفع سعر الفائدة بمقدار 475 نقطة أساس، لإعادة تأسيس عملية خفض التضخم ودعم استقرار الليرة، مؤكدا أن “إنشاء بيئة تضخم منخفضة بشكل دائم سيؤثر إيجابيا على الاقتصاد الكلي والاستقرار المالي”.

وأوضح إلى أن القيود الجزئية المفروضة بسبب كورونا تزيد من حالة عدم اليقين في النشاط الاقتصادي، وخاصة قطاع الخدمات.

وقال رئيس البنك المركزي التركي ناجي آغبال في بيان “إن الأهداف الرئيسية للبنك المركزي هي ضمان الحفاظ على استقرار الأسعار، وتماشيا مع الهدف الرئيسي سنستخدم جميع أدوات السياسة بشكل حاسم”، مضيفا أنه سيتم تعزيز الاتصال في السياسة النقدية في إطار مبادئ الشفافية والمساءلة والقدرة على التنبؤ.

وذكرت الصحافة التركية أن ارتفاع أسعار الفائدة يعزز الليرة، التي لامست مستويات منخفضة قياسية هذا الشهر، وسيؤدي إلى خفض معدل التضخم، الذي ظل عالقا بالقرب من 12% طوال العام على الرغم من تداعيات جائحة فيروس كورونا.

كما قالت إن رفع سعر الفائدة قد لا يوقف انتعاش الاقتصاد التركي من تداعيات فيروس كورونا، الذي أدى إلى انكماش بنسبة 10% تقريبا في الربع الثاني؛ لكنه قد يساعد على تجنب مشاكل ميزان المدفوعات الأوسع نطاقا من خلال تعزيز الليرة.

مما يؤدي الى انتعاش الاقتصاد التركي، وتخفيف آثار الإغلاق بسبب جائحة فيروس كورونا، خاصة بعد ارتفاع الصادرات خلال أكتوبر/تشرين الأول الماضي بنسبة 5.6% مسجلة 17.3 مليار دولار، وهو أعلى معدل تم تسجيله على المستوى الشهري هذا العام، وتأكيد منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أن تركيا من الدول الأقل تأثرا بالجائحة، بعد الصين وكوريا الجنوبية، بين دول المنظمة في 2020.