التخطي إلى المحتوى

البيتكوين العملة المستقبلية دخلت عملة “بيتكوين” سوق العملات المالية بشكل مفاجئ حتى باتت اليوم تنافس عملات مالية لها باع وتاريخ طويل في الأسواق المالية.

وبعد انهيار سعر بيتكوين في مارس/أذار العام الماضي، تمكنت العملة الافتراضية من استعادة ما خسرته وحتى نجحت بتسجيل سعر قياسي جديد، متجاوزة عتبة 35 ألف دولار لسعر بيتكوين ما جعل من السوق المالي الافتراضي يصعد ويصبح مؤثرا برأسمال إجمالي يبلغ أكثر من 640 مليار دولار أمريكي.

وقال الخبير المالي ومدير شركة “Morgan Creek” مارك يوسكو لموقع “فينو أبزور” الروسي أن:” الارتفاع غير المسبوق للعملة الافتراضية بات يجذب المستثمرين الذين يرون في هذه العملة بديلا مشجعا للعملات المالية الورقية وصولا إلى الذهب”.

حيث يقوم المستثمرون عادة بشراء الذهب في الأزمات للتعويض عن خسائرهم أو لإنقاذ ثرواتهم المالية من خلال الذهب، لكن الملفت في القترة الأخيرة هو انفتاح المستثمرين على الأسواق المالية الافتراضية من خلال شراء عملات البيتكوين الصاعدة لكن بحذر شديد كونها افتراضية ليس أكثر.

وأهم أسباب نمو سعر عملة البيتكوين هو انخفاض الدولار إلى أدنى مستوى له منذ سنوات مقارنة بعملات العالم الأخرى. حيث يشير المحللون من أن الدولار الأمريكي سيمر بمرحلة ضعف في عام 2021.

وأوضح المحللين والخبراء أن ” ضعف الدولار الأمريكي مرتبط بانتشار فيروس كورونا المستجد في العالم، وبالتالي فإن سوق العملات المالية مرتبط بمستقبل التلقيح ضد الفيروس في العالم والنتيجة التي سيصل إليها “.

وأما خبراء شركة Guggenheim Investments أشاروا بدورهم أن تكلفة عملة البيتكوين ستصل إلى 400 ألف دولار.