التخطي إلى المحتوى

كشفت وسائل إعلام أمريكية أخبارا تفيد بإلقاء القبض على زوجين يعملان في البحرية الأمريكية قاما بسرقة حوالي 9 آلاف هوية لعملة “بيتكوين” الإلكترونية، في إحدى أكبر عمليات النصب الإلكتروني.
حيث تم توجيه لائحة اتهام إلى زوجين في كاليفورنيا بسبب مزاعم باستخدامهما وضعهما العسكري لسرقة المعلومات الشخصية لأكثر من 9 آلاف شخص.
ووفقا لتقرير كشفتها شبكة “إن بي سي” في لوس أنجلوس، يوم الأربعاء الماضي ، استخدمت كل من، ناتاشا تشالك وزوجها ماركيز هوبر، مناصبهم في الأمريكية التابعة للحرية بهدف الوصول إلى هويات مواطنين أمريكيين واختراق المعلومات الخاصة بهم وبيعها بمبلغ حوالي 160 ألف دولار من عملة البيتكوين.
حيث يزعم المدعون أن الزوجين كانا يعتزمان استخدام المعلومات الشخصية المسروقة في جرائم تتعلق بسرقة الهوية الإلكترونية للعملات.
ولقد كان هوبر، ضابطا كبيرا في الأسطول السابع التابع للبحرية الأمريكية المتمركز في اليابان، بينما كانت زوجته تشالك جنديًا احتياطيًا بحريًا متمركزًا في قاعدة البحرية الجوية “ليمور” في كاليفورنيا، عند قيامهما بعمليات سرقة البيانات.
وتم توجيه الاتهام للزوجين، الأسبوع الماضي، بتهمة التآمر لارتكاب عمليات احتيال عبر الهاتف والاحتيال الإلكتروني وسرقة الهوية السرية.
وفي عام 2018، اتصل هوبر بشركة تخزن الملايين من المعلومات الشخصية للأشخاص وادعى أنها يجري عمليات فحص أمني بالنيابة عن السلطات الأمريكية في الأسطول السابع للبحرية.
وأعطى هوبر زوجته وآخرين، لم يتم ذكر أسمائهم، إمكانية الوصول إلى حساب قاعدة البيانات، وعلى مدار شهرين ونصف، أجرى الزوجان عمليات بحث عن آلاف الأشخاص.
وفقًا لوائح الاتهام، انتهى المطاف بالبيانات الشخصية التي تم الحصول عليها بشكل غير قانوني في سرقة الهوية من قبل المستلمين.

المصدر: سبوتنيك