التخطي إلى المحتوى

جيرارد: الجماهير لا ترغب في تعييني بدلا من كلوب قال مدرب رينجرز، ستيفن جيرارد، إنه يحلم بقيادة ليفربول في يوم ما لكنه لا ينوي بأي شكل خلافة المدرب الحالي يورغن كلوب، الذي يتعرض للضغط بسبب الانهيار المفاجئ والتراجع الواضح في المستوى.
حيث تولى جيرارد تدريب رينجرز في 2018، وقاده هذا الموسم لإحراز لقب الدوري الأسكتلندي الممتاز لأول مرة منذ 2011.

وتسبب هذا النجاح في ترشيح جيرارد لخلافة كلوب، الذي توج فريقه ليفربول بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم الماضي، لكنه انهار هذا الموسم وخسر ثماني مرات في الدوري منذ يناير/ كانون الثاني، وبات يحتل المركز الثامن.
ورشح بعضهم كلوب كبديل محتمل للمدرب يواخيم لوف، عندما يرحل عن تدريب منتخب ألمانيا بعد بطولة أوروبا في الصيف المقبل، رغم أن مدرب ليفربول قال” إنه لن يكون متاحا لتدريب بلاده”.

وقال جيرارد لمحطة “آي.تي.في نيوز” التلفزيونية: “جماهير ليفربول لا تريد أن أصبح أنا المدرب. إنهم يريدون استمرار كلوب في تدريب ليفربول وأنا أتفق معهم تماما”.
وأوضح قائد ليفربول السابق البالغ عمره 40 عاما: “لا يجب الحديث عن ذلك. لدينا أحد أفضل المدربين يقود نادينا خلال الوقت الحالي”.
وأردف : “لدي مهمة عمل هنا، ولا أعتقد أنه من المناسب الحديث عن ذلك وأنا أتمنى أن يستمر يورجن في ليفربول لسنوات عديدة”.
وبحسب ما نقلت “رويترز” قضى جيرارد 17 موسما في ليفربول كلاعب ونال لقب دوري أبطال أوروبا 2005، كما عمل كمدرب لفريق الشباب في النادي قبل أن ينتقل إلى تدريب رينجرز.
وقال جيرارد: “ليفربول هو فريقي وخضت فيه رحلة رائعة. هل هو حلم لي أن أصبح في يوم ما مدربه؟ نعم هذا صحيح لكن ليس بعد ومن قال إني سأكون مناسبا بما يكفي لذلك في أي وقت مقبل”.