التخطي إلى المحتوى

كشفت تقارير صحفية عالمية، أن أكثر من نصف الشركات اليابانية، ترغب في إلغاء أو تأجيل دورة الألعاب الأولمبية المقبلة في طوكيو.

وبينت استطلاع أجرته مؤسسة الأبحاث “طوكيو شوكو ريسيرش”، نقلته وكالة “رويترز”، أن أكثر من نصف الشركات اليابانية تعتقد أنه يجب إلغاء أو تأجيل دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو.

وأشار الاستطلاع، الذي تم إجراؤه عبر الإنترنت في الفترة من 1 إلى 8 فبراير، أن 56.0٪ من الشركات التي شملها الاستطلاع تشعر أنه يتعين على اليابان إلغاء أو تأجيل الألعاب، ارتفاعًا من 53.6٪ في الاستطلاع السابق في أغسطس/آب الماضي.

وأضاف الاستطلاع إن 7.7٪ فقط من الشركات التي شملتها الدراسة أن الألعاب يجب أن تستمر كما هو مقرر هذا العام، بانخفاض من 22.5٪ في الاستطلاع السابق.

وحيث من المقرر افتتاح الألعاب الأولمبية الصيفية، التي تم تأجيلها العام الماضي بسبب جائحة فيروس كورونا، في 23 يوليو/ تموز المقبل.

وكانت اللجنة الأولمبية الدولية، قد أعلنت أنها تؤكد التزامها بإقامة دورة الألعاب الأولمبية، ولن تتأثر باستقالة رئيس اللجنة المنظمة.

وأوضحت اللجنة الأولمبية الدولية أنها “ملتزمة تماما” مثل أي وقت مضى، بإقامة الأولمبياد هذا الصيف، ولن تتأثر باستقالة رئيس اللجنة المنظمة المحلية لألعاب طوكيو 2020.وفي وقت سابق استقال يوشيرو موري من رئاسة طوكيو 2020، قبل خمسة أشهر على انطلاق الألعاب، بعد تعليقات أدلى بها ضد النساء، أثارت غضبا في اليابان وخارجها.

المصدر: سبوتنيك