التخطي إلى المحتوى

أوضحت الوكالة اللبنانية أن قاضي التحقيق الأول قرر ترك فادي الهاشم رهن التحقيق لحين الاستماع إلى عدد من الشهود، واستكمال دراسة سجلات الاتصالات.

ووفقا لتقارير عدة قضى القرار بإدانة الهاشم بجناية القتل (المادة 547) معطوفة على المادة 228 من قانون العقوبات والتي تتراوح عقوبتها ما بين 15 و20 عاما”، مؤكدة إحالة الملف إلى محكمة الجنايات.

وأشارت إلى أن “المادة 547 تنص أنه “من قتل إنسانا قصدا عوقب بالأشغال الشاقة من خمس عشرة سنة إلى عشرين سنة، وتكون العقوبة من عشرين سنة إلى خمسة وعشرين سنة إذا ارتكب فعل القتل أحد الزوجين ضد الآخر”.

يذكر قاضي التحقيق الأول في جبل لبنان نقولا منصور كان قد استمع سابقاً إلى زوج الفنانة نانسي عجرم المدعى عليه في جريمة قتل السوري محمد الموسى، و قالت محامية أهل القتيل إن الهاشم والموسى أجريا عدة اتصالات ببعضهما بعضا قبل الواقعة.

وعلق غابي جورمانوس، محامي فادي الهاشم على قرار المحكمة، وقال: “إنهم كانوا يتوقعون حكماً بالدفاع عن النفس المشروط، لكنه جاء بعقوبة الـ 20 سنة معطوفة على مادة ثانية تمنع العقاب، وقانونياً الحكمين يؤديان إلى نفس النتيجة وهي اللا عقاب، وإذا قمنا بقراءة المادة المعطوف عليها القرار تتطابق مع ما قاله فادي في التحقيقات”.

جدير بالذكر أن فيلا نانسي عجرم في نيو سهيلة بلبنان، كانت قد تعرضت للاقتحام، من قبل أحد الأشخاص ويدعى محمد حسن موسى، ‏سوري الجنسية، بغرض السرقة في يناير الماضي.

ولقد تمكن السارق من التسلل ليلاً الى داخل المنزل حاملا مسدسه الذي تمكن بواسطته من إبعاد ‏ثلاثة حراس شخصيين للمنزل، بمجرد أن شهر المسدس عليهم، وتابع سيره داخل المنزل، لكنه فوجئ بزوجها الدكتور فادي الهاشم ‏فأشهر مسدسه في وجهه ليحدث إطلاق نار بين الطرفين، مما أدى إلى مقتل السارق على الفور وحضرت إلى المكان عناصر من ‏القوى الأمنية والأدلة الجنائية للتحقيق.