التخطي إلى المحتوى

قرر الاتحاد العام للنقابات الفنية في مصر وقف الفنان محمد رمضان مؤقتا عن العمل لحين التحقيق معه بشأن الصور التي جمعته بمشاهير اسرائيليين في إحدى الفعاليات في دبي.

وجاء في القرار “وقف عضو نقابة المهن التمثيلية/ محمد رمضان، لحين التحقيق معه بحد أقصى في الأسبوع الأول من ديسمبر (كانون الأول) 2020”. كما رفع محام مصري قضية مستعجلة ضد رمضان بتهمة “الإساءة للشعب المصري”، على خلفية الصور وحددت محكمة مصرية تاريخ 19 كانون الأول/ديسمبر لنظر القضية، بحسب ما ورد في وسائل اعلام محلية.

وما يزال النجم المصري محمد رمضان يواجه انتقادات لاذعة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بعد انتشار صور له، تظهره وهو يحتضن المطرب الإسرائيلي المعروف عومير آدم في دبي، وسط جدل واسع بين مغردين واتهامات لرمضان بالـ “خيانة والتطبيع”. وفي رد على الانتقادات الموجهة إليه، غرّد محمد رمضان قائلا بأنه “لا يسأل عن بلد الشخص الذي يلتقط معه الصورة”، وشارك مقطع فيديو من الحفل ذاته، يظهر رمضان برفقة شاب فلسطيني، وأضاف بأن الهدف من الهجوم الكبير عليه هو “محاولة لإيقاف نجاحه، ولا علاقة له بالقضية الفلسطينية”.

وكان نقيب المهن التمثيلية المصرية، أشرف زكي، قد سبق وأكد في حوار له مع برنامج تلفزيوني محلي بأن رمضان نفى معرفته الشخصية بالفنان الإسرائيلي قبل التصوير معه. و تصدر اسم محمد رمضان مواقع التواصل في مصر، كما طالب مغردون بمقاطعته و “طرده من نقابة الفنانين”، مؤكدين على دعمهم للقضية الفلسطينية ورفضهم للتطبيع “بكل أشكاله”.

في المقابل، لقيت الصورة ترحيبا واسعا بين إسرائيليين وعرب مؤيدين للتطبيع، وشجعوا فنانين على القيام بخطوات مماثلة بهدف “تعزيز الوحدة” بين إسرائيل والبلدان المطبعة. ونشرت صفحة “إسرائيل بالعربية” صورة أخرى لرمضان برفقة لاعب الكرة الإسرائيلي ضياء سبع.