التخطي إلى المحتوى

اعتزال عارضة الأزياء حليمة أدن لأسباب دينية قالت حليمة آدن عارضة الأزياء الأمريكية إنها ستعتزل العمل بسبب تعارض عرض الأزياء مع قناعاتها الدينية.

ولقد نشرت في منشور على “إنستغرام” إن جائحة كورونا منحتها وقتا للتأمل والتفكير في القيم التي تعتنقها كامرأة مسلمة, وأضافت أن كونها محجبة ينطوي على رحلة حافلة بالمطبات.

وفي رد لها عن قبول عروض تتعارض مع قناعاتها الدينية قالت “لا ألوم إلا نفسي بسبب اهتمامي بالفرص المتاحة أكثر من الثمن الذي أدفعه”.

وأوضحت “إن المشكلة في قلة عدد المصممين المسلمين في قطاع الأزياء الذين يفهمون أهمية كون المرأة المسلمة محجبة”.

وتقول إنها خالفت تعاليم دينها أكثر من مرة خلال عملها وفوتت أداء الصلاة، كذلك عرضت أزياء بدون حجاب بل باستخدام قطعة قماش لتغطية شعرها.

وأضافت أنها بكت في غرفتها في الفندق بعد جولات التصوير الإعلاني بسبب عدم معارضتها ما ترى أنه خطأ.
وقالت إنها لم تكن مرتاحة وسط كل هذا، مضيفة “هذه ليست أنا”.

وقالت “الاحتشام لا يتعلق بثقافة معينة أو بمجموعة من النساء بل هو الموضة الأقدم والأعرق، هو موجود منذ بداية الحياة وسيبقى معنا لمئة سنة أخرى، والناس أمام خيار الالتزام به”.

ولقد ولدت حليمة في مخيم للاجئين في كينيا لأبوين صوماليين قبل أن تنتقل للعيش في الولايات المتحدة في سن السادسة.

و لفتت أنظار وكالة الإعلان الدولية IMG Models عندما كانت تشارك في التصفيات قبل النهائية لمسابقة Miss Minnesota US في سن الثامنة عشرة.

وكانت المرأة الأولى التي ترتدي الحجاب في المسابقة وما لبثت أن عرفت بجلبها الملابس المحتشمة إلى أسابيع الموضة الشهيرة في العالم.

وقد تلقت حليمة دعما عبر وسائل التواصل الاجتماعي من الأختين بيلا وجيجي حديد ومن المغنية ريانا.

وأثنت العارضة على النجمة ريانا عبر حسابها على موقع إنستاغرام بسبب سماحها لها بارتداء الحجاب.