التخطي إلى المحتوى

الكشف عن سبب عدم مشاركة كاظم الساهر في برنامج “عراق أيدول” اعلن مؤخرا عن أسماء لجنة تحكيم برنامج المواهب الغنائية “عراق أيدول” حيث أثار غياب الفنان العراقي، كاظم الساهر، عن اللجنة جدلا كبيرا.

وتساءل الكثير عن سر غياب الساهر كواحد من أبرز فناني العراق عن لجنة تحكيم برنامج تتعلق بمواهب بلده، في الوقت الذي أعلن فيه عن ضم الفنانين رحمة رياض وسيف نبيل للجنة، وأشاروا إلى أنهما لا يمتلكان تاريخا فنيا كبيرا يؤهلهما للمشاركة كأعضاء لجنة تحكيم.

ووسط تردد أنباء أن كاظم الساهر هو من رفض المشاركة في برنامج “عراق أيدول”، فقد نفت مصادر لصحيفة “النهار” اللبنانية هذه الأنباء، خاصة أنه يعيش في عزلة منذ نهاية عام 2019، ولديه خوف دائم من الإصابة بفيروس “كورونا” المستجد، ويفضل عدم التواجد في أماكن بها تجمعات.

وأضافت الشبكة أن ” MBC ” لم تتفاوض مع كاظم الساهر من الأساس، وخاصة أن برنامج “عراق أيدول” يحمل طابعا شبابيا، ولذلك وقع الاختيار على كلا من رحمة رياض وسيف نبيل لكي يكونوا في لجنة التحكيم إلى جانب الفنان حاتم العراقي.

وفي وقت سابق كشف حسين جبار، شقيق الفنان العراقي كاظم الساهر، عن عزمه مؤخرا نشر كتاب يتناول تفاصيل من حياة الأخير وأسرته.

وقال عبر حسابه على “فيسبوك”: “أكملت منذ سنتين كتابي الموسوم (كاظم الساهر وعائلته)، ويضم أكثر من 400 صفحة، كتبته بكل صدق وأمانة وإخلاص وموضوعية، وبعد جلسات مع كاظم تجاوزت الخمسين جلسة”.

وأضاف قائلاً : “عشت أنا نفسي أحداثا تتعلق بكاظم الساهر وحياته وفنه، ومع ذلك منعني شقيقي كاظم الساهر من نشره في البداية مراعاة لأحاسيس ومشاعر البعض، لكن الكتاب سيصدر بإذن الله بعد التنقيح في الأشهر الأولى من السنة الجديدة”.

ولقد أطلق كاظم الساهر في أواخر شهر أكتوبر/ تشرين الأول أغنية وطنية جديدة بعنوان “عراقنا”، عبر حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال إنه “يهديها إلى الشعب العراقي”، وتعبر كلمات الأغنية -التي كتبها الشاعر كريم العراقي ووزعها ميشال فاضل- عن وحدة الشعب العراقي، والإشادة بالتعدد المذهبي والقومي فيه على مر الزمان.