التخطي إلى المحتوى

أنباء انفصال الإعلامية المصرية وفاء الكيلاني، والفنان السوري تيم حسن ما بين الحقيقة والشك فجر الصحفي اللبناني إيلي باسيل، أنباء أنه تلقى معلومة شبه مؤكدة أن وفاء الكيلاني كانت في البنك الأهلي المصري من أجل الحصول على تحويلة مالية بقيمة 100 ألف دولار كمؤخر لطلاقها الرسمي.

و أشارت بعض المصادر إلى أن زواج وفاء الكيلاني وتيم حسن يمر منذ فترة بخلافات تصل إلى حد الجفاء والانفصال.

وفي كل مرة يتم حلها وتجاوزها، ولكن في الفترة الأخيرة زادت حدة هذه الخلافات وسببها الرئيسي هو غيرة وفاء الكيلاني الشديدة على تيم حسن، فضلا عن تباعدهما بسبب ظروف أعمالهما.

إذ أن وفاء الكيلاني تمضي أغلب وقتها في مصر بسبب تصوير برنامجها الجديد “السيرة” المذاع على فضائية “DMC” المصرية، بينما يستقر زوجها في إمارة دبي الخليجية.

وما زاد من انتشار أنباء انفصال تيم حسن ووفاء الكيلاني تصريحها الأخيرة في برنامجها “السيرة”، التي استضافت فيه الفنان المصري حسين فهمي، وعلقت: “لماذا يا رب لم تخلق كل الناس مثل حسين”.

وفي الوقت ذاته يلتزم الزوجان الصمت حيال أنباء انفصالهما، فقد أطلقت وفاء الكيلاني تغريده غامضة قد تنفي من خلالها هذه الشائعة بشكل غير مباشر، التي تصف فيها الشخص الذكي:
هو “الذي يرى حاسده ولا يهتم، ويرى عدوه ولا يلتفت، ويرى الفتنة فلا ينظر، ويبتعد عن القيل والقال”.

والجدير بالذكر ان تيم حسن ووفاء الكيلاني احتفل بزواجهما في مايو/ أيار 2017، ولم ينجبا أطفالا.