التخطي إلى المحتوى

سمير الإسكندراني فنان مصري يتسبب بتفكيك شبكات تجسس إسرائيلية نشرت صحيفة “اليوم السابع” المصرية عن تفاصيل مثيرة لحياة الفنان المصري، الذي اعتبر بمثابة بطل قومي في مصر، بالإضافة إلى أنه “فنان من طراز فريد”, حيث أطلقت عليه المخابرات المصرية لقب “الثعلب” بسبب دهائه وحنكته.
وذكرت الصحيفة بعض التفاصيل الغريبة عن الفنان المصري، سمير الإسكندراني، بمناسبة عيد ميلاده الذي يصادف اليوم الاثنين، مؤكدة أن للفنان “ملف مشرف في المخابرات المصرية وأطلق عليه اسم الثعلب نظرا لذكائه ونجاحه في الإيقاع بضابط كبير في الموساد الإسرائيلي وهو مويس جود سوارد بعد أن أوهمهم بالعمل معهم لمدة عام ونصف “.

وروى الإسكندراني في أحد لقاءاته التلفزيونية المصورة قصة لمحاولة جهاز المخابرات الإسرائيلية تجنيده، وقال: “كنت مرتبط بمنظمة الشباب ومرتبط بالرئيس الراحل جمال عبد الناصر وكاريزما الزعيم المصري، وكنت في إيطاليا كنت بدرس أدب ايطالي وفنون جميلة، وكنا بنتعلم اللغة في قصر فيكتور إيمانويل آخر حكام وملوك إيطاليا”.

وقال الإسكندراني: “بدأنا نتصادق ونكون قريبين جدا من بعض ونسهر ونتعشى سوا، واحنا وقتها كنا بناخد 50 جنيه في الشهر من إيطاليا اللى هي المنحة كطالب وهو قعدته بتتكلف 300 جنيه، فكانت حاجة غريبة”.

وخدع الإسكندراني الرجل بعد أن أخبره أن حكومة الرئيس المصري السابق جمال عبد الناصر دكتاتورية، وقال: “المهم أقنعته وبقيت كل يوم بقابله، وطلب مني الباسبور بعد ما عرفني طبعا أنه عاوزني أجمع معلومات عن مصر وأني أتطوع في الجيش، وعملت نفسي موافق طبعا، وهو كان قايلي أنه تبع منظمة البحر الأبيض المتوسط لمحاربة الشيوعية”.

وأضاف الإسكندراني: “المهم بدأ يعلمني الحبر السري والشفرة وبعض وسائل التخابر”، وعبر عن إعجابه بالإثارة بسبب هذا الموضوع، وتابع “خلوني رجعت مصر وحاولت أقابل الرئيس جمال عبد الناصر ورحت قصر عابدين وقصر القبة ولكن كانوا بيتعاملوا معايا على أساس إني عيل صغير”.

ونوه إلى أنه قابل رجل في المخابرات المصرية حيث ساعده الأخير على مقابلة عبد الناصر: “أخدني وخلاني قابلت الرئيس جمال عبد الناصر، وبمجرد رؤيتي شعرت بأنه والدي وحاولت تقبيل يده ولكنه رفض، وطلب مني التعامل مع صلاح نصر، وجهاز المخابرات المصري بدأ يعلمنا حاجات زيادة جعلتني أنجح في تفكيك شبكات تجسس إسرائيلية ما تسبب في إقالة رئيس المخابرات الاسرائيلي”.