التخطي إلى المحتوى

محمد صبحي يبكي بحرقة لوفاة هادي الجيار تحدث النجم المصري محمد صبحي، في مداخلة هاتفيه مباشرة على الهواء خلال برنامج “الحكاية” الذي يبث على قناة “إم بي سي مصر”، عن قصته مع الفنان الراحل، وقال باللغة العامية المحكية في مصر: “هادي الجيار ونبيل الحلفاوي أول اتنين عرفتهم لما قدّمت معهد سينما سنة 1967، هما اللي قالولي إني اتقبلت وإحنا منعرفش بعض، قومت واخدهم بالحضن، ومن هنا بدأت صداقة من قبل ما ندخل المعهد”.

ويمكن سماع صوت الفنان المصري الكبير محمد صبحي وقد تأثر باكيا أثناء الحديث في البث المباشر، حيث قال: “دخلت بيت هادي الجيار وكنت ببات عنده من وإحنا طلبة، كان عندنا طموح وأحلام، عندي رسالة منه من سنة 70 إني هبقى كوميديان عظيم، وإني هكسر الدنيا، ودعا الله أنه ميفرقناش أبدا، بإمضاء (الوالد هادي الجيار)، لأنه هو كان يعتبر نفسه والد لينا”.

واختتم الفنان المصري المكالمة الهاتفية التي أجراها مع الإعلامي عمرو أديب “هادي الجيار اسمه هادي وكان هادي فعلا، هو مشتغلش غير عمل واحد معايا وهو (فرصة العمر) وقدّم دور (ممتاز بيه)”.

وبحسب مجلة “لها” المتخصصة بأخبار الفن والمشاهير، بين صبحي أن الفنان الراحل كان له أدوار فنية عظيمة، وأنه “مفيش حد مكنش بيحب هادي الجيار، الـ10 سنوات الأخيرة فقدنا فنانين كانوا ثروة حقيقية عندنا”.