التخطي إلى المحتوى

نيللي مقدسي تثير ضجة بعد تلقيها لقاح كورونا أشعل مقطع مصور للفنانة اللبنانية، نيللي مقدسي، ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى الأخص بين مواطنيها في لبنان.
ويظهر في الفيديو تلقي مقدسي الجرعة الأولى من اللقاح الصيني المضاد لفيروس “كورونا” المستجد في العاصمة اللبنانية بيروت.

وأحدث الفيديو حالة واسعة من الجدل بين مستخدمي “السوشيال ميديا”، خاصة وأن اللقاح غبر متوفر في لبنان، كما أن نيللي مقدسي ليست ضمن الفئات التي أعطتها الخطة الوطنية للتلقيح أولوية في لبنان، فضلا عن اتهام البعض لها بـ”الواسطة”.
وبحسب تصريحاتها لتلفزيون “إل بي سي” اللبنانية خرجت نيللي مقدسي لتوضح أن اللقاح الصيني تم تأمينه لها وأسرتها من إمارة دبي الخليجية وتم استقدامه إلى لبنان.
وقالت: “طلبت من طبيبتي في مركز كليمنصو الطبي “CMC” حقني باللقاح قبل يومين، وكذلك فعلت عائلتي، والحمد لله لا أشعر بأي أعراض جانبية”.
واستنكرت نيللي مقدسي اتهامها بأن تكون تخطت الفئات التي منحتها الدولة اللبنانية الأولوية لتلقي لقاح فيروس “كورونا” المستجد، موضحة: “لا نتحدث هنا عن لقاح “فايزر” وإنما اللقاح الصيني، وبالتالي لم أتلق اللقاح من خلال الدولة اللبنانية”.

وفي السياق ذاته قال رئيس حكومة تصريف الأعمال، في تصريحات صحفية من مستشفى بيروت الحكومي، إنه “التزاما وتماشيا مع برنامج اللجنة الوطنية للقاح والجدول الزمني… لن أتلقى اللقاح اليوم فالأولوية للقطاع الصحي الذي قام بواجباته وقدّم تضحيات كبيرة ويجب إعطاءهم كل الحماية للقيام برسالتهم”.
وقال وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال: “الهدف المنشود تحقق وفي الوقت الموعود بكل مهنية وحرفية رغم العقبات الجسام ورغم بعض التشكيك والتشويش”، معتبرا أن “اللقاح سلاح ناجع وحاسم في محاربة الوباء… وعلينا الإقبال على التسجيل على المنصة والتشدد بالوقاية والإجراءات”.
ويشهد لبنان، منذ مطلع العام، تسجيل أرقاما قياسية في عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد، وكذلك في عدد الوفيات اليومية.