التخطي إلى المحتوى

أعراض الإصابة بفيروس كورونا عند الأطفال الرضع في دراسة طبية حديثة، كشفت أن الطفح الجلدي، قد يكون في بعض الأحيان، العارض الوحيد الملاحظ للمصابين بكوفيد-19.

وبحسب سكاي نيوز عربية فقد رصد علماء في جامعة “كينغز كوليدج لندن” البريطانية، ثلاثة أنواع من الطفح الجلدي لدى أشخاص ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، الأمر الذي دفعهم للدعوة إلى إدراج الطفح باعتباره أحد الأعراض الرئيسية لكوفيد-19، إلى جانب درجة الحرارة العالية والسعال المستمر، وفقدان أو تغيّر في حاسة الشم أو الذوق.

ووفق البيانات الخاصة بالدراسة، وجد الباحثون أن 8.8 في المئة ممن ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا، أصيبوا بطفح جلدي.

وأشارت أم بريطانية إن رضيعها عانى من بقع جلدية متفاوتة، وانتفاخ في شفتيه، وارتفاع درجة الحرارة وعدم القدرة على الاحتفاظ بالسوائل في جسمه.
وتم الرضيع جورج مير روديلهوف البالغ من العمر أربعة أشهر الى مستشفى بازيلدون بمقاطعة إسكس البريطانية.

وقال: “اعتقدت أن الأمر يتعلق بإسهال وقيء، بسبب التسنين، ولم تكن عندي أدنى فكرة عن أن مرضه بسبب فيروس كورونا “.

وأضافت “إنها اتصلت بخدمة الطوارئ في الخدمات الصحية لإنجلترا التي طالبتها بأن تنقل رضيعها إلى المستشفى، مؤكدة أنها لم تكن ترغب في التوجه إلى هناك، قائلة: “كنت خائفة جدا من التقاطه الفيروس هناك، لم تكن لدي أدنى فكرة أنه يحمل أصلا الفيروس”.

وأوضحت: “ساءت حالته بشكل كبير ووصلنا إلى هناك بسرعة كبيرة وكان خاملا حقا. أخذوا منه عينة طبية، وعندما قالوا لي إن فحصه جاء إيجابيا أي أنه مصاب بفيروس كورونا، انخرطت في البكاء. لقد أصبت بصدمة كبيرة”.

ولفتت الأم إلى أن الممرضات أكدن لها إنهن عالجن أطفالا آخرين كانوا يحملون الأعراض ذاتها المتمثلة في البقع الجلدية والغثيان.
وختمت ” أن جورج غادر المستشفى وهو الآن يتعافى بشكل جيد في المنزل”.