التخطي إلى المحتوى

أغنى رجل في الصين وآسيا أصبح جهونغ شانشان متربعا على عرش أغنى رجل في آسيا بفضل شركته لصناعة اللقاحات وشركته للمياه المعبأة.

ولقد ارتفعت ثروة جهونغ بـ 7 مليارات (5.1 جنيه إسترليني) هذه السنة بحيث تجاوزت ثروة موكيش أمباني في الهند وثروة جاك ما في الصين.

حيث تبلغ ثروة جهونغ 77.8 مليار دولار، إذ يحتل المرتبة 11 في قائمة أثرياء العالم، حسب مؤشر المليارديرات لموقع بلومبيرغ الأمريكي.

وفي أبريل/نيسان الماضي الماضي، أدرج جهونغ أسهم شركة “بجين وانتي بيولوجيكال” في سوق الأوراق المالية بالصين.

وأدرج بعد ثلاثة أشهر من هذا التاريخ شركة نونغفو سبرينغ لتعبأة المياه في بورصة هونغ كونغ.

وفي ذلك الوقت تفوق على مؤسس شركة علي بابا، جاك ما، الذي كان في السابق أغنى رجل في الصين وآسيا.

ومنذ ذلك الوقت، أصبحت هذه الشركة من أكثر الشركات نجاحا في البورصة إذ ارتفعت أسهمها بنسبة 155 في المئة مقارنة ببداياتها.

وارتفعت أسهم شركة “بجين وانتي بيولوجيكال” أكثر من 2000 في المئة وهي من الشركات التي تطور لقاحا لوباء كوفيد-19.

وأدى هذا الارتفاع المثير في ثروة جهونغ إلى شغل المرتبة الأولى على مستوى آسيا، وهو أحد أكثر الأشخاص الذين راكموا ثروات عبر التاريخ، حسب موقع بلومبيرغ.