التخطي إلى المحتوى

من عجائب الحضارات القديمة “البحيرة المقدسة” يوجد في مدينة الأقصر الكثير من الآثار التي ترتبط بحضارة قدماء المصريين قبل آلاف السنين، وتحتوي الأقصر على العديد من الآثار الفرعونية، ومن أهمها معابد الكرنك حيث تقع “البحيرة المقدسة”، إحدى أسرار الحضارة الفرعونية القديمة.

وتوجد البحرية “البحيرة المقدسة” خارج البهو الرئيسي لمعبد الكرنك، حيث تحتوي على تمثال كبير لجعران من عهد الملك امنحتب الثالث، سادس فراعنة الأسرة الثامنة عشر خلال 1481 إلى 1425 قبل الميلاد.

وتحيط بالمعبد من جهة الشرق، والجنوب، والغرب، وفقاً لموقع الهيئة العامة للاستعلامات.

وكانت البحيرة تستخدم في التطهير والاغتسال والتنظيف على الأرجح خلال مراسم الاحتفالات، وكان الملك والكاهن الأكبر كانوا يغتسلون في مياهها قبل دخول غرفة قدس الأقداس، التي تعد أهم غرفة بالمعبد، وتعرف كذلك باسم غرفة “الرب الأسطوري الخاص بالمعبد.

حيث كانت بعض النساء تأتي إلى البحيرة المقدسة لتبارك بها، إذ يعتقدن أن مياهها تساعد في علاج الأمراض المستعصية وعلاج العقم حتى فترة الثمانينات في العصر الحالي.

ويتمثل عنصر الإعجاز في البحيرة المقدسة أن مياهها لا تجف نهائياً، وأنها موجودة طوال العام منذ أكثر من 3000 عام، كما أن منسوب المياه فيها ثابت لا يتغير دون زيادة أو نقصاناً.